تحذير هام – إحتلال جامعة القاهرة


من فترةٍ لم تكن ببعيدة قررت القوات المحتلة الخيرية المعناوية -

بعد اكتساحها جميع  ملتقيات توظيف جبهة الساقية

–أن تتوسع خارجياً لتعلن تواجدها في كل الجامعات من النيل إلى الفرات

كانت البداية بغزو جامعة عين شمس وجامعة حلوان حيث تمركزت القوات متمثلةً في 

بوث فريق معاً

في نفس التوقيت داخل معرضين توظيفيين هامين بكليتي الآداب والتجارة

وفي بداية الأمر اتضح أن تواجد هذه القوات بهذا الشكل كان يستهدف إبادة كل أخطاء السيرة الذاتية

للوافدين إلى هذه الملتقيات حيث النجاح الساحق في مراجعة أكثر من 2000 سيرة ذاتية

وبعد فترة كان هناك تواجد ولكن  بشكل متفاوت في عدة أماكن مثل :

معرض توظيف ((   بالمدرسة الألمانية وملتقى الجمعيات الخيرية بالدقي

job master

(يبدو أن الأمر ليس مجرد هدف القضاء على أخطاء السير الذاتية !! )

فها نحن اليوم نجد التاريخ جاء  ليكرر نفسه  حيث القذف المعناوي المستمر خلال هذا الإسبوع

 الذي استهدف معظم الطلاب وحديثي التخرج  لمراكز الثقل في جامعة القاهرة

  والتي ممكن أن نطلق عليه مصطلح مذبحة أو إبادة جماعية حيث القضاء على الإحباط والامبالاة

داخل نفوس طلاب الجامعة وخريجيها

والذي اتضح من نشاط هؤلاء الجنود هذا الأسبوع داخل ملتقيات الجامعة

حيث لم يكن الأمر مجرد مراجعة السيرة الذاتية فقط

ولكن انطلقت قوات الدفاع الجوي لتقصف صاوريخ F15 

والتي استهدفت توضيح الرؤية وإنارتها للمستقبل الوظيفي والعملي

لجميع المتواجدين والوافدين  في المناطق المستهدفة

ولتفصيل هذا الأمر نجد أنه :إستمرت القوات في الزحف في أنحاء جامعة القاهرة

حيث التوغل داخل أماكن مركزية هامة لها ثقلها ووزنها  فقد تمركز بوث فريق معاً

 داخل معرض توظيف كابس كلية تجارة انجليزي يومي السبت والأحد

ولم يكتفي بذلك  فقط حيث ظن البعض  بأنها كانت هجمة تستهدف كلية تجارة فقط

وانتهت على ذلك والسبب الأساسي لهذا الاعتقاد هو خدعة هدنة يوم الاثنين

حيث أظهرت القوات التوقف والاختفاء ولكن حقيقة الأمر أنه كان

هناك تجهيز داخلي للجبهة الداخلية

استعداداً لإنطلاق صاروخين في نفس التوقيت يوم الثلاثاء

حيث تمركز بوث معاً في مركزين ثقليين هاميين:بوث معاً

في معرض توظيف كلية اقتصاد وعلوم سياسية

وفي نفس الآونة تواجد فى حدث (جمعية مهندسي الكهرباء والإلكترونيات )

IEEE

بكلية الهندسة جامعة القاهرة

(داخل القبة وخارجها)

بيد أن الفريق  لم يتشبع من كلية الهندسة

حيث أراد التوازن في السيطرة على خارج القبة كما حدث داخلها

لذا قرر التغلغل بشكل أعمق داخل كلية الهندسة بوجود بوث فريق معاً وجنوده

داخل معرض توظيف

سيدو (مكتب تنمية المهارات )

وذلك يومي الأربعاء والخميس من نفس الأسبوع

يبدو أن الأمر أصبح مقلقا للغاية

 ويجب على الجهات المختصة والمسؤولة  لإنتشار البطالة والإحباط والكسل

في نفوس الشباب أن تأخذ الأمر بشكل أكثر جدية وتجعله في عين الاعتبار

فقد أكدت مصادرنا أن الفريق يستعد  الفترة القادمة لإستهداف جامعة حلوان

وماخفي كان أعظم

ومن المتوقع إختفاء ظاهرة البطالة في فترة قليلة جداً وانتشار الحركة والنشاط لدى الشباب

(وقد أعذر من أنذر)


نقلت لكم من داخل مقر الاحداث مراسلتكم

أسماء محمد

(أنا ماكنتش هناك أنا خفت تيجى فيا رصاصة وأنا مش واخدة بالي)